العيد حتى للبعيد


للبعد في بعض الأحيان عوائق كثيرة ، و للمسافات بيننا و بين من نحب فجوات كبيرة و لكن كل هذا و أكثر لا يمنعنا من الاحتفال مع أحبائنا ولو كانوا في أقصى أنحاء المعمورة.

في مقالنا هذا سنقرب المسافات و سنقلص المساحات و سنجعل من العيد فرحة للبعيد كما للقريب ، فاستعدوا سوياً للاطلاع على بعض الأفكار التي تمنحنا الفرصة لتقديم المعايدة للمغتربين من أحبائنا .

 

١ اجتماع عن بعد

من أجمل عادات العيد هي الزيارات و لقاءات الأحبة و لحسن الحظ أن التكنولوجيا في أيامنا هذه قد سهلت علينا الكثير و جعلت من الممكن التواصل مع أي شخص كان أينما كان.

فواحدة من الأفكار التي تمنحنا الفرصة لمعايدة المغتربين هو تنظيم لقاء على أحد منصات التواصل الاجتماعي تتيح التواصل بيننا و بينهم و قضاء بعض الوقت في تبادل الأخبار و الاطمئنان عليهم

 

٢ هدايا العيد

كثرت في وقتنا الحالي مواقع الشراء عبر التطبيقات و المواقع الإلكترونية و بهذا فقد أصبح لدينا الفرصة للشراء عبرها و توصيل ما نشتريه.

و لهذا يمكنكم الآن شراء ما ترغبون بإهدائه لأحبائكم و أن تطلبوا توصيلها إليهم أينما كانوا.

 

٣ مشاركة بطاقات المعايدة

يمكنكم الآن و عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبادل التهاني و بطاقات المعايدة بتصاميمكم الخاصة و بتصاميم مميزة تجعل أصدقائكم المغتربين يشعرون بالقرب منكم و أنكم دائمي التذكر لهم.

 

٤ السفر

إذا كنت ممن يقدمون الهدايا الباهظة فتستطيعون أيضاً مفاجأة من تحبون بالسفر إليهم في إجازة العيد أو حتى إهداؤهم تذاكر زيارة إليكم كمافجأة لهم منكم.

 

٥ فيديو مصور

من الهدايا اللطيفة و التي تصلح لجميع المناسبات هي تصوير مقاطع فيديو لجميع الأقارب يقدمون فيها التحيات و المعايدات و جمعها في فيديو واحد ثم إرسالها لأصدقائكم و عائلاتكم المغتربين

 

و في جميع المناسبات تذكروا دائما أن هناك أفكار كثيرة لتقديم هدايا من السعادة حتى و إن كان من تهديه على مسافات بعيدة منك.

شارك المقال

مقالات ذات صلة


الكاتب

| فرح عميص
| 16-07-21

مهندسة اتصالات و الكترونيات ، أعمل في مجموعة طلال أبو غزالة ، شغفي في الكتابة و رغبتي بتطويرها جعلني أستثمرها في كتابة المقالات مع إجاك 😍 ، عنواني دائماً الإيجابية و التفاؤل و المرح 💛


آخر مقالات للكاتب